الاثنين، 11 ديسمبر، 2006

البراءة المُطلقة


أريد منك وعدا كالذي قطعته لك في قلبي
إنظري لعيني وعديني بم أتمنى 
أبقيني على حبك دون ملل أو تعب 
أريد أن أنظر لعينك الجميلتين للأبد 
أرجوك لاترمشي لأني أتعذب 
أتعذب عندما ترمشين ولو لحظة 
كأن روحي تخرج من جسدي
عندما رأيتك لأول مرة كنت مع والدتك
كانت ممسكة بيدك الناعمة 
خائفة عليك من دون سبب
ترتسم على وجهك البراءة المطلقة 
فأحببتك حينها من أول نظرة 
لو أستطيع أن أمتلكك لنفسي
ولا أدع أحدا يراك سواي
عديني رجاءاً لم أعد أطيق الإنتظار
لكنك ربما ستنسين ماوعدتيني به
لكني سأنتظر أن توعديني مجددا 
عندما تكبرين ياملاكي 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق