الخميس، 28 ديسمبر، 2006

مهما حصل


مهما حصل لا أريد أن أرى بعينيك الندم 
لأني متأكد بأن القدر هو السبب 
لا تحزني لاتفزعي لاتتألمي 
لأن القدر مكتوب قبل أن تولدي وأولد
لكننا حتما سنتقابل مرة أخرى 
في الحياة الأخرى الحياة الأجمل 
إن أمكنني ساختارك عروسي للأبد
لكن هل سيتحقق هذا الطلب 
قبل أن أعرفك كنت جاهلا من دون هدف 
والأن لدي أكبر وأجمل هدف سيتحقق
أنت وحدك التي علمتني معنى الحب 
أنت أيضا التي علمتني معنى الصبر فإصبري
ماأحلى ذكرياتنا التي كتبناها تحت ضوء القمر
كنا كالفراشات الصغيرة نلهو دون ملل
تغفين على كتفي وأبقى أنا لأتأمل 
سنكون أسعد شخص على وجه الأرض 
لأننا سنكون روحين بجسد واحد
أحيانا أظن أني لاأستحقك 
لأنك ملاك خالص وأنا بشر 
ياملاكي لو تعلمين كم أحبك وأشتاق إليك
لايهمني أين ومتى ستولدين 
لاكنني سأنتظر حتى وأن لن تولدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق