الأحد، 2 مارس، 2008

في قَلبها خالداً


أتمناك لجانبي ليلاً
ألقاك بمكان بعيداً
أستمع لصوتك مأخوذاً
أنام بين يديك زهيداً
أتأملك حتى أقع قتيلاً
أموت وأعرف حبيباً
مات ولم يستطع فعل شيئاً
مات ولكن ليش فعلياً
مات وبقي في قلبها خالداً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق