السبت، 14 يونيو، 2008

الجرح

ياليتني عدت إلى الشاطىء ولم أكمل السباحة
ياليتني لم أتبع قلبي وحده وحكمت عقلي معه
لكنت الأن على قيد الحياة ولم أمت غرقا في بحر الحب
لكن هذا مكتوب قبل أن أولد أن أتعذب على يدين من أحب وأعشق
ياليتني لم أتعلم السباحة يوما لكنت حتى الأن على سجيتي 
ياليتني أنسى الجرح الذي تسبب فيه البحر
الجرح الذي لن يندمل حتى مماتي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق