الأربعاء، 3 سبتمبر 2008

سأتابع حياتي

نشفت دموعي وكنت ما أزال صغير
فكيف عساي ان أتأثر وأنا كبير
مهما حصل في هذه الدنيا من شيء حقير
سأتابع حياتي دون حاجة للتبرير
راض خاضع أكمل حياتي بسرور
أنثر إبتسامتي حولي لا لأني مسحور
بل لأني شخص على العيش مجبور
لا يستطيع فعل شيء حيال هذه الأمور
إلا بالصمت الراضي والقهر المحفور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق