الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

حكم الأعدام

فاضت مشاعري في غيابك الأخير 
فوضعتها في صندوق بنك للتوفير
وقفلت عليها بالمفتاح كي لاتطير
إنتظرت رجوعك ببساط من الحرير
على أمل إنك ترجع وماتلقاني ضرير
رجعت كعادتك بحلة من التغير
فاجأتني بعذرك الكاذب والتبرير
جعلتني أخد قرار صعب ومرير
وينتهي بي الأمر على السرير 
وأعيش لوحدي عصفور أسير 
وأعدم حتى بدون طلب أخير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق