الأربعاء، 15 أبريل، 2009

سبب فرحي


إستيقظت متأخر على دوامي .. على غير عادتي 
متشائماً ....... إرتديت مسرعاً ملابسي وحقيبتي
إتجهت مستعجلاً .... وحدي ...... لحافلة جامعتي
ما أن صعدت .. حتى وقع نظري على كرسي
جالسة عليه فتاة....... أول مرة أراها في حياتي
لكني إتجهت لعندها .................. متبعاً قلبي
جلست لجوارها ................... فلاحظت وجودي
إبتسمت لرؤيتي .................... كأنها تعرفني
أخذت أتفحصها ...... كأنها من كوكب ثاني
فسألتها وسألتني .............. أجبتها وأجابتني
صَدَقتُها وصَدَقتني ....... صدًقتها وصدًقتني 
أعجبتٌها وأعجبتني ......... ألبكتها بإعترافي
بأنها ....... وبكل فخر ............. فتاة أحلامي
وبأني........... سأسعدها وأحبها حتى مماتي
فقط ... لو تعطني فرصة ....... ووقت كافي
فإحمرت خجلاً ......... من صراحتي وجرئتي
ولم تستطع الكلام وقتها ............ فأومأتلي 
فأخذتني الفرحة ............ ونسيت تشائمي
طلبت منها أن........................ تقرصني
لكي أتأكد بأني............. لست أهذي 
طمنتني بأنها حقيقية ......... وأقسمتلي
بأنها ..... منذ الآن ... ستكون ملكي 
فأخبرتها عن تشائمي .. عند إستيقاظي 
وبأني لم أعلم أن تأخري .. سيسبب فرحي