الجمعة، 24 يوليو، 2009

Day By Day

I live with you day by day 
I love you and to GOD I pray
To keep you with me until I say
My last word when I go a way
I got to find some way 
To keep you with me and to stay 
With each other what ever we pay
Or who ever I should slay 
Plz tell me yes without any delay 
And we can be married in may
I am not consider it as a play 

الخميس، 23 يوليو، 2009

ماذا علي أن أفعل؟

بحثت بكل مكان عن شخص مثلك للأسف مالقيت
تنازلت وقلت أرضى بأحد يشبهك حتى حفيت
ققرت أرضى لو إنه يملك شي منك بعدها فنيت
فتعلقت بشخص يحبني وحاولت أعطيه لكني سهيت
وأنا أعترف إني كنت أنادي بإسمك وبحقه قسيت
لكن ماكان بإيدي حيلة لأنك تركتني ومعي جفيت
حاولت أقنع نفسي إنك خاين وماتستحقني لحين نسيت
رجعت تذكرني بالماضي وإكتشفت معك إني دفيت
وإني لولاك ولولا حبك ما كان أبد عن الحب دريت
فقررت العودة لحياتك وبنفس الطريق الصعب مشيت
وأنا أعرف النهاية مع ذلك بحظي المرير رضيت

الخميس، 16 يوليو، 2009

فتاة مادية

أخذت جهازي الخلوي يوما إلى التصليح 
أعتقدت بأنه خرب ولم يعد يرن ويصيح
ضحك المصلح وقتها وكان معي صريح
لأن الجهاز ممتاز ولا يشكوا أبداً كالجريح
وقال بأن المشكلة في صاحبه الوفي الصحيح
الذي طعنته وتركته حبيبته من دون تصريح
مع شاب أعجبها وأحبته رغم مظهره القبيح 
والذي وصفوه بالسيء دون مجملة ولا مديح
لإجل حالته المادية التي تعتبر فوق الريح

الخميس، 9 يوليو، 2009

أول غياب

لم يكتفي الدكتور يومها بأن يسجلني مع الغياب
عندما نادى على إسمي مراراًً وأنا فوق السحاب
إقترب مني ولوح بيده أمام عيني بإستغراب
أول مرة يراني خارج نطاق المناقشة والإستيعاب
فوضع يده على جبهتي وقد بان عليه الإرتياب
يتحسس حرارتي العالية كأني أقف بيوم الحساب
أفكر بحالتي الميؤس منها وأخطط بكيفية الإنسحاب
فإنفجر دمعي على حالتي وبدأ بقهر بالإنسياب
لأني لم أعد أحتمل الإنتظار وأريد في الحال جواب 
فوقفت وطلبت الإذن فوراً وركضت نحو الباب
ففزع ولحق بي أصدقائي المقربين من الشباب
ولإنهم على علم مسبق ودراية بحظي الهباب
إلتفوا من حولي يبحثون وينبشون ما في الجياب
فأوقفتهم بسؤالي مشورتهم وقولهم السريع المجاب
إستحلفتهم بأن يخلصوني من خوفي والرهاب
وبإني إريد حلاً لهذا الوضع الصعب والإكتئاب
وأخبرتهم بأني قررت أخيراً الرحيل والذهاب
لإني لم أعد أحتمل بعدي عن أعز وأغلى الأحباب
وأني سأعود له حتى لو كشف العالم عن الأنياب
وسأتحمل العواقب كافة حتى وأنا أرى الغراب
آملاً أن أكون على الإتجاه الصحيح لا ألحق بالسراب